التخطي إلى المحتوى
الشاعر اليمني مجلي القبيسي يطلب من الفنان الإماراتي حسين الجسمي طلب غريب , والأخير يرد

حسين-الجسمي1بعد موجة السخرية التي طالت الفنان الإماراتي حسين الجسمي نتيجة تزامن أغانيه ببعض الأحداث التي تقع في نفس الأماكن التي يغني لها طلب الشاعر اليمني مجلي القبيسي منه أن يغني للحوثي والمخلوع صالح.
“شعب أونلاين” يورد نص القصيدة :

الشاعر مجلي القبيسي

.غني لصالح  ياحسين الجسمي
وادعي له ان الله يشفي جسمه
.
والحوثي اهدي له بزامل رسمي
ضروري اذكر كل واحد باسمه
.
تكفى وتسلم يا الاصيل النشمي
سجل طلبنا اليوم قبل الزحمة
.
قد ربما صوتك يحقق حلمي
وتعيد للشعب الأمل و البسمة
.
شارك معانا في النضال السلمي
وافزع بصوتك والغناء والكلمة
.
صوتك مجرب واغنياتك ترمي
نعمة على الحكام والا نقمة
.
قالوا مدحت الشام واصبح ظلمي
وليبيا حولت ابوها فحمة
.
أرجوك يافنان تمدح خصمي
صوتك شجي مضمون ينهي حكمه
.
ذي ماقطع فيه السديس والعجمي
ماله سوى صوتك يطاير لحمه
.
وابشر بحقك نرسله عل الحزمي
والا الكريمي وانت روح استلمه

وعلّق الفنان الشهير حسين الجسمي على موجة السخرية اللاذعة التي طالته على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد هجمات العاصمة الفرنسية باريس، مؤكداً أنه سيظل “شامخاً كجبل” للثقافة والأغنية الاماراتية والخليجية والعربية.

وكان الجسمي قد أطلق منذ أسبوعين تقريبا أغنية جديدة باسم “نَفح باريس”، وجاءت قبيل هجمات العاصمة الفرنسية التي أوقعت ما لا يقل عن 129 قتيلا، وحققت الأغنية أكثر من 900 ألف مشاهدة على “يوتيوب”.

وبالرغم من أن “باريس” ليست موضوعا للأغنية، إلا أن المغردين سخروا من الارتباط الزمني بين بعض أغاني المطرب الإماراتي والكوارث التي تحصل في بعض البلدان، حيث ربطوا بين أغنية “بشرة خير” والأزمة التي تمر بها مصر، كما سخروا من أغنية “لما بقينا في الحرم” التي تلتها حادثة سقوط الرافعة في السعودية.

وفي تغريدة له على تويتر، قال الجسمي: “انتم ناسي وأهلي ومنكم أستمد نجاحي وأفكاري وسأظل راقي وشامخ كجبل للثقافة والأغنية الاماراتية والخليجية والعربية مهما لفاني من بعض أحبائي تجريح.”