التخطي إلى المحتوى
اين الراتب يا باسندوه ؟!

عباس الضالعي14358859_2115002732058134_3665510073077244693_n

قبل ان تنهي أيام الشهر كان الدهماء يخرجون للشوارع للعبث مدفوعين من قوى اكتسحها الحقد لاستغلال أولئك الدهماء لاحراق الإطارات في الشوارع من اجل تصوير لقطات تبث في قنواتهم بهدف اثبات فشل باسندوه ، وكان شعارهم اين الراتب ياباسندوه ..
ثلاثة اشهر والموظفين بدون رواتب ولا بوادر للانفراج نتيجة افلاس البنك وعدم وجود موارد بسبب انقلاب المليشيا الحوثية وصالح ..
أيام حكومة الأستاذ محمد سالم باسندوه كان يخرج المدفوعين للشارع لحرق الإطارات لاحداث ضجيج رغم ان الراتب لم يتأخر اطلاقا بل ان باسندوه رفع معدلات الرواتب لكل مؤسسات الجهاز الإداري للدولة واكثر من هذا قام بتوظيف حوالى مائة الف ..
الذي كانوا يشعلون الإطارات في الشوارع أيام حكومة الوفاق هم انفسهم اليوم الذي لا يستطيعون فتح فمهم للمطالبة بصرف الراتب ، هم اول من المتضررين ، هم اول المنكوبين ، ومع هذا لا يجرأ احدهم على الكلام ..
هم انفسهم اليوم من يقول #سلام_الله_على_باسندوه بعد ان ذاقوا الإهانة والفقر والجوع وضياع البلد تحت سلطة مليشيا لا تعرف شيئا عن إدارة الدولة ، مواقف هؤلاء الغوغاء ساهمت بدعم المليشيا حين سلموا عقولهم لثلة من الحاقدين والمتآمرين ..
بعد باسندوه .. أصبحت الخزينة العامة فارغة ، وأصبحت البيوت فارغة من الغذاء وأصبحت الأسعار نار مشتعلة اكثر من الحرائق التي كانوا يشعلوها بدون سبب ، الجوع اليوم يجتاح المحافظات والمديريات وقصص الحاجة وقساوة المعيشة تداهم البيوت ..
الراتب هو المصدر الأساسي لغالبية المواطنين ، وعدم وجود راتب يعني الجوع ، المأساة تجتاح بيوت اليمنيين ، وهذا بالطبع ليس قدرا وانما بفعل تصرفات الناس ، الناس الذي تغنوا للمليشيا وصفقوا وزغردوا لها ..
كان رئيس حكومة الوفاق الوطني الأستاذ محمد سالم باسندوه يدرك ابعاد فشل تلك المرحلة ومخاطرها على الناس ، كان يفهم ويعي وهو الخبير والقارئ للمستقبل بأن اليمن في حال فشل الانتقال فإنها ستذهب الى المجهول المعلوم بالضرورة ..
الدموع الذي نزلت من عيون الأستاذ باسندوه لم تكون دموع عبثية ، بل كانت دموع الحرقة من رجل يهمه الوطن ويهتم لاحوال الناس ، كانت تلك الدموع لو اركنا ما ورائها واسبابها كافية لانتشال البلد من المخطط الذي وصلت اليه ، كانت رسالة صادقة من رجل مخلص ، كانت نبوءة بما سيصل اليه اليمن في حال السير وراء المهووسين والمغامرين ..
صدق باسندوه ، وصدقت دموعه التي غرق اليمن بعدها ، اليوم الكل يندب ويلطم ندما على ظلم هذا القامة اليمنية الشامخة ، الكل تجرع مرارة الانتكاس بسبب الثورة الهوجاء ، ثورة الطائشين المدفوعين من الخارج وبدعم من أدوات الهدم الداخلي ..
ثورة سرق قادتها كل شيء ، نعم كل شيء ، ولم يبقوا أي شيء سوى الفقر والجوع والمرض والحزن الذي وصل الى كل بيت ..
الوفي والمخلص باسندوه كان يسعى الى اخراج اليمن من الدخول في مستنقع ليس له اول ولا اخر ، لكن الجهل والاحقاد وقفت عائقا امام تلك المساعي ، والنتيجة هو الواقع الذي يعيشه اليمنيين جميعا بلا استثناء ..
حوالي ثلاث سنوات هي فترة رئاسة الأستاذ محمد سالم باسندوه لحكومة الوفاق ولم يتأخر رواتب موظفي الدولة شهرا واحدا ، ولم يخصم منها أي ريال ، بل تم اعتماد زيادة الرواتب التي كانت موقوفة من سنوات ..
دموع باسندوه الصادقة أحرقت الكل بسبب الدهماء والغوغاء ، فحرق الوطن بكامله وحلت المأساة واجتاح الفقر والجوع والمرض والموت مناطق اليمن ..
#سلام_الله_على_باسندوه .. #عذرا_باسندوه .. باسندوه اليوم اكثر الما واكثر حرقة على الوضع الذي وصلت اليه اليمن ، ولم يكون سعيدا بهذا الحال ، نذكر الغوغاء فقط انهم كانوا سببا لما وصلت اليه البلاد ..
البلد تحتاج الى منقذ صادق الوعد وليس كرازايات تحرك بالريموت من الخارج ..