أخبرينى الأن “شعر “

أخبرينى الأن “شعر “

_صلاح الورافي

أخبريني الأن كيف يمكنني أن أقف كالبقية دون أن أشعرهم أن قدمي اليمنى ضاعت بعد آخر لقاء …………

دون أن يطلب مني أحدهم الركض خلف بائع الحلوى في لحظة انشغال الأعذار بأشياء أخرى …………

أخبريني كيف يمكن لشاعر مثلي أن يكتب قصيدة وهو مدرك تماما أن أصابعه مرهونة عند الحانوتي مقابل لفافة تبغ لم يستطع إشعالها إلى اليوم ………..

كيف يمكنه أن يدخن لفافته دون استعارة إصبعين لخمس دقائق ……….

كيف يمكن لشاب بلغ السابعة والعشرين قلبه لم ينضج بما يكفي ولم يستطع النوم منذ عامين …….

منذ عامين تماما وهو يحاول شراء إبهام صغير يساعده على النوم ويكون جاهزا للندم ……….